في عام, مشاكل الأسنان
  1. تضاعف الأسنان Gemintion

وهو ما يحدث بسبب حصول انغماد نسيجي أثناء تشكل السن ، إن الأسنان المضاعفة مكونة من برعم سن واحد أو برعمين  غير تامي التكون . ومن المعتاد أن نواجه تاجين منفصلين ذوي قناة جذرية واحدة في جذر واحد.

إن هذه الحالة تصيب كلاً من الأسنان المؤقتة والدائمة ومن غير المستطاع دوماً أن نتمكن من التفريق بين تضاعف الأسنان وبين ذلك الالتحام الذي يحصل بين سنين أحدهما أصلي والآخر زائد.

  1. التحام الأسنان: Fusion

وهو ما يحدث نتيجة الالتحام الحاصل في غضون تشكل السن لبراعم الأسنان حيث يحدث اتحاد بين سنين منفصلين ومتجاورين، وبحسب المرحلة التي يتطور فيها ظهور الأسنان التي حصل فيها الالتحام فربما يكون الالتحام كاملاً أو غير كامل.

لنفترض أن الضغط أو القوة الفيزيائية تحدث تماساً بين سنين آخذين بالتطور فإذا حصل هذا بشكل مبكر (قبل بدء التكلس على الأقل) فمن المحتمل أن السنين يندمجان في سن واحد كبير ، أما إذا حصل تماس بين الأسنان بشكل متأخر فربما يحصل اتحاد في الجذور. وربما يحصل الالتحام بين سن أصلية وسن زائدة كالسن الزائدة المتوسطية أو الوحشية الرحوية.

  1. الاتحاد بين جذور الأسنان: Concrescence

إن الاتحاد بين جذور الأسنان هو أحد صيغ التحام الأسنان إلا أن يحدث بعد تشكل الجذور ، وعندها تكون الأسنان متحدة عن طريق الملاط فقط ، وثمة اعتقاد بأن ذلك ينتج عن الإصابة الرضية أو ازدحام الأسنان مع امتصاص العظم بين السنين مما يؤدي إلى أن تكون الجدران صميمين ويلتحمان بترسب الملاط فيما بينهما. وهذا الاتحاد قد يحصل قبل بزوغ الأسنان أو بعده.

  1. تشوه التيجان والجذور أو التقوس Dilaceration

يتسبب التقوس (Dilaceration) من حصول انثناء حاد لجذر أو تاج لسن متكونة، ومن المعتقد أن سبب الحالة هو رض لبرعم السن في غضون تكونه مما ينتج تبدلاً في مكان الجزء المتكلس من السن وتتكون بقية السن بعد تشكل زاوية.

الانحناء أو الثنية ربما يحصل في أي موضع بحسب الجزء المتكون من السن فربما يحصل ذلك في العنق أو منتصف الجذر أو ذروته.

  1. الحدبة المخلبية (حدبة تالون)

إنها بنية شاذة شبيهة بمخلب الصقر وتتبارز لسانيا من الارتفاع المينائي اللثوي للأسنان القاطعة العلوية والسفلية ، وهي بشكل حدبة ملساء يحيطها ميزاب عميق وتتكون من ميناء وعاج وهي مزودة بقرن لبي متسق. تعد تشوهاً من الناحية التجميلية ويضاف على ذلك زيادة نسبة النخور مع أهمية تأمين الإطباق السليم.

   6. السد داخل السن (انغلاف الأسنان) Dens Invaginations أو اللؤؤة المينائية الإطباقية

هو تشوه سني غير منتر كثيراً يتمثل في تضخم النواة اللبنية ، وقد يكون شديداً أو سطحياً ، فعندما يكون بسيطاً أو سطحياً يصاب فيه التاج فقط ، أما التشوه العميق فهو الذي يصيب التاج مع الجذر . إن أكثر الأماكن شيوعاً للإصابة هي قواطع الفك العلوي الدائمة بالرغم من أن أي سن أمامي ربما يتعرض للإصابة فإن الإصابة الثنائية هي الأكثر ظهوراً ولا يعرف بدقة السبب الكامن وراء هذه الحالة .

ومن المعتقد أن نسبة مهملة من هذه الحالة تعزى لأسباب وراثية ، نظراً لأن هذا التشوه من غير الممكن أن يتأتى من العصيات والجراثيم ، إن انغلاف الأسنان يحضر الأسنان للتعرض للنخر المبكر والتهاب اللب التالي لذلك .الحشوة السنية ضرورية للوقاية من تلك التداعيات حيث أن التشوه ربما يتم اكتشافه بالتصوير الشعاعي في فترة ما قبل بروز الأسنان مما يعطي الوقت والفرصة للمريض للاستعداد لتلقي تلك الإجراءات الوقائية. أما في الحالات التي يحدث فيها التهاب اللب نتيجة عدم حيوية السن فيمكن الإجراءات ضمن السن أن تسكن الألم في السن الذي تعرض للإصابة

    7.السن ضمن السن Dens in dent

من المعتقد أنها حالة ناتجة عن انغماد سطح السن من التاج قبل حدوث عملية التكلس. قد ينتج عن زيادة الضغط الخارجي الموضع أو التأخر البؤري للنمو أو التحريض البؤري في بعض المواضع من برعم السن. إن أكثر الأسنان إصابة هي الرباعيات العلوية الدائمة والثنايا.

وبالتصوير الشعاعي يبدو تغور في الميناء قد يصل إلى اللب ويحدث النخر مبكراً وربما التهاب اللب وقد يصل الانغماد إلى ذروة السن.

   8.أسنان ثورية: Taurodontism

ويقصد بها أسنان تمتلك مخاريط متطاولة أو مستطيلة يتضخم جسم السن فيها وتفترق الجذور في المنطقة الأقرب إلى الذروة فالحجرات اللبية تزداد فيها الانسدادات القمية العالية ، ومن الممكن مصادفة مستويات متنوعة من شدة الحالة وتطور بعض التكلسات في بعض الحالات .

كما يمكن للعائلة أن تكتشفها ، وسجلت أعلى نسبة حدوث لها وتبلغ 11 % من الحالات بين سكان منطقة الشرق الأوسط.

 9. زيادة في الجذور:

حالة شائعة تظهر فيها قوس الفك السفلي وتصيب الضواحك والأنياب وبخاصة الأرحاء الثاثة ، ونادرًا تشاهد في الأسنان الأمامية العلوية وفي القواطع السفلية.

 10. لآلئ الميناء Enamel pearls

قطرات من الميناء تسمى لآلىء الميناء وتتواجد في جذور الأسنان ويحدث على الأغلب بانشعاب أو تثلث الأسنان وربما يظهر بجذر واحد ، وأرحاء الفك العلوي تصاب بشكل أكبر من السفلي، إن تلك القطرات تكون مدعمة ومترافقة بالعاج dentin. وعلى الأغلب تظهر بعلامات مميزة ما لم تكن ضئيلة متواجدة حول السن.

 11. التعرية – تآكل السن – الدرم (السحل)

Erosion – Abrasion – Attrition

أ– Attrition هي تعرية فيزيائية للأسنان ناتجة عن المضغ وهي تتعلق:

  • بالعضلات الفكية السفلية
  • بالعمر وتختلف من شخص إلى آخر.
  • بعادات المضغ وهذه العوامل يمكن أن يكون لها تأثيرات نوعية على نوعية التعرية ومدى امتدادها.
  • بنوعية الوجبات الغذائية.

ب– Abrasion تآكل السن وهي عملية تعرية مرضية للأسنان بسبب العادات غير الصحية أو الاستعمال الشاذ الفموي لمواد مسببة لتآكل السن

  • مضغ التبغ
  • استخدام مواد خشنة تفضي إلى تآكل الأسنان
  • تدخين الغليون
  • فرك الأسنان بشكل شديد

إن موضع ونوع التآكل يعتمد مباشرة على السبب المؤدي لذلك ، ويسمى تآكل الفكي السني على طول سطوح اللسان بالحت (الدرم Erosion)

ج – الدرم (الحت) هو النقص في بنية السن ناتجة عن أسباب غير جرثومية وسببها الأكثر انتشاراً هو الحامض المسبب للانحلال وتتراوح الأسباب بين خاردية أو داخلية:

  • الأسباب الداخلية: تعود لوجود حوامض داخلية المنشأ وأكثرها شيوعاً هو القلس المعدي المرئي ويمكن أن يلاحظ في اضطراب يؤدي إلى إقياءات معدية مزمنة. والإقياءات الذاتية المرافقة للاضطرابات العصبية النفسية أو تناذر الدم أصبح من أكثر أسبابها إضافةً إلى شذوذات فموية أخرى.
  • الأسباب الخارجية: الأسباب الخارجية أغلبها يعود لوجود الحامض في المحيط الذي تعمل به الأسنان أو في الوجبات الغذائية التي يتناولها (الاستعمال الزائد لحمض الليمون)

نموذج التعرية المصاحب للإقياء يكون عادةً النقص السني فيه على سطح اللسان. وفي كل الأحوال ربما تصاب كل السطوح وبخاصة لدى الأفراد الذين يتناولون كمية كبيرة من عصير الليمون، كما أنه توجد حالات كثيرة من تعرية الأسنان لم يعرف إلى الآن السبب الكامن وراءها.

إن رعاية الأسنان ذات المظهر الشاذ أو غير السوي  يتطلب عناية خاصة ، فبعد اطلاعكم على هذه المعلومات الموجزة ، فلا تذهبوا بعيداً.. فقد وصلتم لحسن الحظ إلى المكان المناسب ، إنكم الأن في الموقع الإلكتروني لمركز مرموق بين مراكز عيادات طب الأسنان الحديث في إسطنبول تركيا ، إن مركزنا Royal Health  ذي الموقع الإلكتروني https://dentcenterturkey.com/  يوفر لكم جميع خيارات علاج تشوهات شكل الأسنان أو الشذوذ في شكل الأسنان ، مسترشدين بأحدث التوصيات الطبية في هذا الإطار.

من أهم مبادئنا الحفاظ على سرية من يراجعنا وخصوصيته كما نسعى دوماً لتطوير جودة الرعاية الصحية، نحن من بين أهم مراكز معالجة الأسنان وتجميل الأسنان في اسطنبول وفي تركيا ككل بخبرة كادر طبي لعشرات السنين قام بعلاج الآلاف من الزائرين ممن اختاروا مركزنا، لدينا تشكيلة كاملة من خدمات الرعاية الطبية لأسنانكم والحفاظ على صحة الفم وبخاصة للإخوة والاخوات العرب أينما كان محل سكناهم وأيضاً لجميع المقيمين بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

لقد اخترنا طرق العلاج الأحدث والأمثل لتنتهي بفترة قياسية تناسب جدول إجازتكم السياحية في تركيا مع الحفاظ على أعلى درجات الجودة في الخدمة ،نتوفر على طاقم طبي وإداري متميز ومختص .

نحن نقدم المساندة اللازم للتخلص من جميع مشكلات الأسنان ومعالجة الأسنان وتجميل الأسنان نظرا لوجود أحدث التجهيزات في المركز واستخدام مواد عالية الجودة أوربية وعالمية وضمن أجواء مريحة فندقية تشعرك وكأنك في بيتك.

وفي النهاية ، سواء كان هدفك الحصول على الفحص فقط للتأكد من عدم وجود مشكلات في الأسنان أو كنت تريد الحصول على العناية التجميلية لمعالجة أي تشوه في شكل الأسنان أو الفك عن طريق زراعات الأسنان أو ابتسامة المشاهير أو إذا كان هدفك فقط معالجة وإزالة آلام الأسنان أو تبييض الأسنان وتنظيفها فكن مطمئناً أنك وصلت إلى موقع أحد أهم مراكز طب الأسنان في تركيا بإشراف متحدثين بالعربية يتواصلون مع الزوار بكل راحة وكأنك في بلدك ، حيث قمنا بمساعدة الآلاف من الإخوة العرب فضلاً عن الأجانب .

نتكم ونجيب بعدة لغات بينها العربية ، اتصل الآن عبر فيسبوك أو  واتساب أو انستاغرام أو الهاتف واحجز موعدك اليوم!

 

ملاحظة: نعمل دوماً على تطوير سوية الخدمات المقدمة ويسعدنا قيام زوارنا بإضافة تعليق أو مراجعة سريعة تقيمون من خلاله زياراتكم لمركزنا ومستوى الخدمة التي تلقيتموها رضاكم هدفنا، يرجى الضغط على الرابط الآتي.


يؤكد فريق مركز Royal Health لطب الأسنان بإسطنبول تركيا والمشهور باسم موقعه الإلكتروني DentCenterTurkey على أهمّية استشارة طبيبك المختص أو المستشفى قبل قيامك بتناول أي عقاقير أو أدوية أو مُكمِّلات غذائية أو فيتامينات، أو بعض أنواع الأطعمة في حال كنت تعاني من حالة صحية خاصة.

إذ إنّ الاختلافات الجسدية والصحيّة بين الأشخاص عامل حاسم في التشخيصات الطبية، كما أن الدراسات المُعتَمَدَة في التقارير تركز أحياناً على جوانب معينة من الأعراض وطرق علاجها، دون الأخذ في الاعتبار بقية الجوانب والعوامل، وقد أُجريت الدراسات في ظروف معملية صارمة لا تراعي أحياناً كثيراً من الاختلافات، لذلك ننصح دائماً بالحصول على الاستشارة الدقيقة من الطبيب المختص.

آخر المقالات
العناية باسنان كبار السنالخلايا الجذعية و الاسنان