في عام, مشاكل الأسنان

دراسات عديدة خلصت إلى أن الصحة العامة للفرد تتأثر بشكل ملحوظ بمدى صحة الأسنان والفم، لذا فإن الاعتناء بصحة الفم والأسنان أمر حيوي

بالرغم من قيام الكثيرين بالاعتناء بصحة فمهم ونظافة أسنانهم من خلال اتباع إجراء متكرر كل يوم، يتبين أن هناك الكثير ممن يتبعون طريقة خاطئة في تنظيف أسنانهم، إذ يبدو أنهم ربما لا يعلمون بالضبط ما الذي عليهم أن يفعلوه وما الذي عليهم أن يمتنعوا عن فعله عند قيامهم بتنظيف أسنانهم بالفرشاة.

يبين مركز Royal Health فيما يأتي مجموعة من الأخطاء الأكثر حدوثاً التي يرتكبها كثير منا عند قيامه بتنظيف أسنانه:

  • أن تنهي تنظيف أسنانك بالفرشاة بمدة زمنية قصيرة جداً:

بالرغم من أنه يكون كل منا عادةً متعجلاً في الصباح لإنهاء أعمال ما بعد الاستيقاظ ولكن تخصيص الفترة الزمنية الكافية لتنظيف الأسنان لهو أمر حيوي.قد يحتوي فمنا وأسناننا على كثير من الجراثيم ولذا فمن الحتمي قيامنا بتنظيف أسناننا بالفرشاة واستعمال الخيط لمرتين يومياً تدوم كل منهما لمدة كافية، ومن المستحسن أيضاً أن تختم ذلك في كل مرة باستعمال سائل غسول الفم .إن استغراق فترة نصف دقيقة فقط لتنظيف أسنانك كما يفعل كثير منا لهو أمر غير كاف إذ إنها مدة قصيرة جداً.

لماذا عليك الالتزام بدقيقتين؟ لأنها بشكل عام فترة مناسبة كحد أدنى للتأكد من تعرض كل سن للتنظيف بالفرشاة بشكل فاعل وكاف لإزالة أية لويحات أو بقايا طعام.

  • إهمال اللسان:

لا يكفي الاهتمام بالأسنان فقط إذ أن جارها وهو اللسان قد تتشكل عليه سرية كاملة من الجراثيم والبكتيريا، وإذا لم يتعرض للتنظيف على النحو الصحيح قد يؤدي إلى رائحة غير محببة للفم.لذا بعد قيامك بتنظيف أسنانك، عرض لسانك للتنظيف بالفرشاة بهدف التخلص من أي مواد لزجة عليه. وقد تختار أيضا استعمال غسول الفم لأنه يمكنك من تنظيف الفم واللسان بشكل كامل والتخلص من أي بكتيريا وترسبات متبقية.

  • الضغط بشدة أثناء استخدام الفرشاة حرصاً على تنظيف الأسنان:

يعتقد الكثيرون أن عليهم تنظيف الأسنان بالفرشاة بقوة للتمكن من إزالة البلاك أي لويحات الأسنان، لكن الحقيقة هي أن التركيز يجب أن ينصرف إلى حركات واتجاهات التنظيف بالفرشاة، عوضاً عن القيام بالضغط.

إضافة إلى ما تقدم قد يؤدي تنظيف الأسنان بالفرشاة بشدة إلى تعرض مينا الأسنان للتلف الذي قد يفضي إلى تآكلها كما قد يؤدي أيضا إلى ما يعرف بحساسية الأسنان أو ظهور مشكلات في اللثة، إذ قد يتسبب تنظيف الأسنان بالفرشاة بشدة إلى مزيد من انحسار اللثة أو نزيفها.

  • استعمال فرشاة الأسنان نفسها لفترة طويلة دون استبدالها:

 لأنها لا تعود بعد ذلك صحية أو آمنة للاستخدام ولأنه غالباً ما تفقد فرشاة الأسنان اليدوية فاعليتها بعد فترة زمنية فإن المعدل الأمثل الذي ينبغي استبدال فرشاة الأسنان عنده هو كل ثلاثة أشهر، وإذا كنت تستعمل فرشاة كهربائية للأسنان، فيجب استبدال رأس الفرشاة أيضاً.

  • استخدام النمط نفسه في تنظيف أسنانك بالفرشاة:

عند القيام بتنظيف الأسنان بالفرشاة ثمة بعض الأنماط الأساسية والحركات التي يوصى بها، للتأكد من قيامك بتنظيف كل جزء من أسنانك دون تخطي بعض تلك الأجزاء.

وعلى النقيض من ذلك إذا كنت تقوم بتنظيف أسنانك مكرراً دوماً النمط نفسه كل يوم، مثلاً أن تبدأ من أعلى اليمين وتنتهي عند أسفل اليسار، فلربما تتخطى دون قصد مناطق من أسنانك فتبقيها دون تنظيف كل يوم، ولتتجنب ذلك الاحتمال الراجح، عليك أن تبدل النمط الذي تنظف به أسنانك. حيث من الضروري أن تركز أكثر أثناء قيامك بتنظيف الأسنان بالفرشاة، لتتأكد من أن كل سن يأتي دوره بالتنظيف فلا تتجاوز أي سن أو أي منطقة من أسنانك ليشملها جميعاً التنظيف.

 

 

آخر المقالات